استلهم قناص سوري دور الممثل البريطاني "جود لو" في فيلم "Enemy at the Gates"، وعكف على اصطياد جنود الرئيس بشار الأسد، عبر التسلل زاحفاً خلال الفجوات التي تفصل بين المساكن للعثور على موقع استراتيجي، يمنحه أفضلية يستطيع من خلالها أن يقتنص الجنود الموالين للنظام.
وذكرت صحيفة "الديلي تلغراف" البريطانية اليوم الاثنين أن "قناص موسكو"، ظل يحصي عدد من قتلهم حتى وصل إلى العدد رقم" 76"، ثم توقف بعد ذلك عن العد والإحصاء لتأكده من عدم جدوى ذلك، رغم أنه يحتفظ بغطاء كل الرصاصات التي أطلقها.
ولقب الشاب السوري نفسه بـ"قناص موسكو"، وعندما كان يسأله أقرانه عن سر اختياره لهذا اللقب، كان يعلل ذلك بفيلم شاهده، ولم يكن يتذكر اسمه أو اسم البطل، وإن كل ما يتذكره هو أن الفيلم كان يدور عن الروس في الحرب العالمية الثانية، وسرعان ما تذكر زملاؤه اسم الفيلم واسم النجم "جود لو".
يذكر أن جودي لو، كان يلعب في الفيلم الذي أنتج عام 2001 دور قناص سوفيتي من الطراز الأول في معركة ستالينغراد، وكان يتلوى بجسمه عبر جحور الثعالب ويقوم بتدمير المباني الموجودة في المدينة.
وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن "دراما هوليوود لم تختلف كثيراً عن الصراع في سوريا، الذي أخذ طابعاً ميلودرامياً يجمع بين الأحداث المثيرة والمأساة".
كما أن "قناص موسكو" ليس الوحيد في سوريا الذي يرى نفسه في الشخصيات السينمائية".
وأوضحت الصحيفة أن "المقاتلين الذين يعصبون منديلاً أسود على جباههم يعشقون الظهور أمام الصحافيين وهم يحملون بنادقهم الكلاشنكوف "AK47" ومن لم يوفق منهم لحمل البندقية تجده يحمل كاميرا فيديو، والكاميرات هنا تقوم بتصوير التحركات كلها على مدار 20 شهراً، لتعلن للعالم أجمع حكايات نادرة تخلط بين الشجاعة والمأساة والوحشية.
وأكدت الصحيفة أن "قناص موسكو لم يكن كغيره من أفراد المقاومة، فهو جندي سابق محترف تدرب في جيش الأسد، قبل أن ينشق عليه منذ 6 أشهر، وهو الآن يقسم وقته بين الوجود في الخطوط الأمامية وبين تدريب المجندين الجدد".

"قناص موسكو كان هنا"

ويرفض "قناص موسكو" التقاط صور له، كما أنه يرفض الإدلاء باسمه الحقيقي، مكتفياً بالإفصاح عن أنه "من بلدة الباب شرق حلب، ويقيم في درعا جنوب البلاد، ولقد خاض الكثير من المعارك في حلب"، موضحاً أن "النظام السوري أرسل اثنين وراءه لاغتياله، بعد أن اعتاد أن يترك توقيعه على الجدران، وهو عبارة تقول "قناص موسكو كان هنا"، وأضاف قائلاً إن "الاثنين بملابس مدنية يسألان عنه في كل مكان، وأنهما يدفعان أموالاً لكل من يدلي بمعلومات عنه، ولكن الناس سرعان ما ارتابت فيهما، ثم قام أمن الثورة بإلقاء القبض عليهما، وكانت بحوزتهما مسدسات كاتمة للصوت، وهما الآن داخل السجن".
وتطرقت الصحيفة إلى المعارك الدائرة في بقية المدن السورية مؤكدة أن "المقاومة تحقق مكاسب في بعض الأحياء في العاصمة دمشق، وعلى مستوى البلاد، وكلما تحقق المقاومة بعض التقدم، تقوم قوات النظام بمعاقبتهم بهجمات جوية خلف الخطوط كعقاب للسكان الذي يدعمونهم".
وبالنسبة لمعركة شرق حلب في كارم جبل، حاولت المقاومة السيطرة على نقطة حماية تابعة للنظام ودارت حولها معارك كبيرة على مدى أسابيع، ولكن العملية أسفرت عن مقتل عشرة من أفراد المقاومة.
ويقول قناص موسكو، الذي كان هناك شاهداً على تلك المعركة إن "النقطة التابعة للنظام كانت في موقع دفاعي حصين، وكان أفرادها منظمين، وقناص تلك النقطة يعتلي السطح، وسرعان ما انهارت فرقة المقاومة تحت قسوة قوات النظام التي لا تعرف الرحمة، ولقد فقد رجال المقاومة قدرتهم على التحكم والانضباط بعد أن ظنوا أنهم حققوا انتصاراً واكتشفوا أن كل ما حققوه هو اعتقال ثلاثة من ضباط النظام".
واختتمت الصحيفة تقريرها بأن "تلك هي النتيجة الطبيعية لحرب على طريقة هوليوود، يشارك فيها رجال معظمهم من الشباب القادمين من المزارع والقرى في ريف حلب ولم يتدربوا سوى أيام قليلة لا تتعدى الـ25 يوماً في مجملها".