رؤى

الجـــــــــواري فــــــي وطــــــني «2»

حسين التتان
tattan86@hotmail.com
صحيفة الوطن - العدد 2513

امرأة مستخدمة في قضايا الرقيق الأبيض تنتمي لإحدى الجنسيات الآسيوية تعمل في أحد فنادق العاصمة؛ تقول: إن إدارة الفندق تطالبها نهاية كل شهر بتسديد أكثر من 800 دينار لصالح الفندق “الماخور” نظير خدمتها الزبائن، وهي تعيش في ذات الفندق في غرفة ضيقة مع 8 نساء أخريات يمتهنَّ مهنة الدعارة دون مراعاة أبسط قواعد المعيشة في تلك الغرفة التي تفتقر حتى للفراش، ولأن الفندق كما يتداول أهالي المنطقة يعتبر ملكاً خالصاً لأحد المتنفذين ستظل الدعارة تُمارَسُ فيه إلى أن يمنع ذلك القانون غير المطبَّق أصلاً.
ليس هذا الفندق وحده فحسب؛ بل هناك عشرات الفنادق العمارات والشقق المفروشة لها ذات الدور القذر في قضايا الاتجار بأجساد النساء.
شغالات آسيويات يهربن من البيوت بشكل يومي وبأعداد كبيرة للغاية، لأنهن يُفضلن البغاء في سوق الدعارة على أن يعملن في المنازل، وذلك للمردود المادي الكبير جداً جراء تجارة الرقيق.
أحدهم لديه خادمة إندونيسية، هاتفتها خادمة إندونيسية هاربة تعمل في مجال الدعارة تخبرها أن تترك منزل مخدومها، لأن العطاءات المادية التي سوف تجنيها من عملها في الدعارة يفوق عشرات المرات ما تحصل عليه من خلال مهنتها الشريفة.
تجار رقيق يعملون كعصابات خفية، ونساء فقيرات معدومات يأتين من خلف المحيطات لتوفير لقمة العيش وإذا بهن يجدن أنفسهن بين يدي أشباه رجال يتكسَّبن بالمال الحرام، حيث يستغلون حاجتهن للمادة فيعاملوهن معاملة السّخرة عبر بوابات الرذيلة وتجارة الرقيق.
تهرب الخادمة الآسيوية لتقوم أنت وغيرك بتقديم بلاغ ضدها، ومن ثم تخسر أكثر من ألف دينار نظير أتعابها، وإذا تم القبض عليها (وهذا نادر ما يحصل) فإنك ملزوم بدفع مبلغ التذكرة التي تعيدها حيث أتت.
قوانين غريبة وربما قديمة عندنا في هذا الخصوص، حيث لم تستطع هذه التشريعات حتى الآن حماية المواطن أو حتى المقيم حين تهرب الخادمة، ولم تستطع حماية الفتيات الآسيويات من الاستغلال البشع من قبل سماسرة الجسد، ولم تتمكن كل القوانين الحالية اليوم من رفع الأيدي الخفية التي تتاجر بالمرأة عن طريق الكسب غير المشروع لتمنعها ثم تعاقبها.
إن ملف الاتجار بالبشر تطور كثيراً مع العهد الدولي الجديد، ودخل حيزاً راقياً عبر الأنظمة التي تعتمدها الدول المتقدمة، بينما نحن مازلنا نتحدث عن عدم قدرة الدولة على تطبيق حتى القوانين القديمة فيما يخص حقوق المرأة والعاملات الآسيويات من كل أشكال التمييز والمتاجرة بأجسادهن.
مواطن يشتكي هروب خادمته الإندونيسية، وبعد التحري اكتشف أنها تعمل حالياً في مجال الدعارة في إحدى شقق ضواحي العاصمة، لكنه مازال خائفاً (لعدم حماية القوانين له) من أن يُقدم بلاغاً ضدها خشية أن تقوم (بتلبيسه) قضية اعتداء ضدها، فيخسر سمعته في المجتمع، أو في أفضل الحالات تلزمه القوانين الحالية بدفع تكاليف أكلها وشربها وقيمة التذكرة التي ستعود من خلالها إلى موطنها الأصلي، لتعود مرة أخرى إلى البحرين بجواز جديد واسم مختلف عبر وسيط مجهول لتمارس الدعارة في وطني بصورة (سنعه)!!.
هذه المسألة ليست شأناً دينياً فقط؛ بل هي قيم مستباحة تتعلق بحقوق الإنسان والمرأة على وجه التحديد، كما إنها تعتبر من القضايا الخطيرة التي تدينها كل الأعراف والمواثيق والمعاهدات الدولية اليوم، كذلك هي من الملفات الحساسة والساخنة التي يجب على الدولة من الآن وصاعداً أن تقوم بتطبيق تلكم القوانين بصورة صارمة دون استثناء أحد منها، وذلك للحفاظ على سمعة الوطن ومكتسباته الأخلاقية والتاريخية والإنسانية، والأهم من كل ذلك ألا يتم مجاملة كل متاجر بالمرأة مهما كان (هاموراً)، فهذا الكائن لا يهمه أبداً أن تتشَوَّه سمعة البحرين وسمعة بناتنا ورجالنا؛ فالمال الحرام هو كل شيء بالنسبة إليه.





عدد القراءات - 12997 عدد التعليقات - 7


تغريدات الكاتب Twitter

  • RT @HASANALGHREEB: @HussainTattan الطائفية لو لم تجد من يدعمها من سياسات تستفيد منها لما تمكنت ان تتوسع لتنتقل من خطاب في مسجد الى تفجير …
  • قطة/أم تقتحم النيران 5 مرات في مبنى يحترق بنيويورك في سبيل انقاذ صغارها الخمسة، فتصاب بكسور وحروق هذه مدرسة للتضحيات http://t.co/bqPIJiNQpq
  • RT @SudaneseDeist: @HussainTattan له نفس فكرهم وأسوأ
  • أحفر بئرك قبل أن يصيبك العطش... "هارفي ماكاى" ونحن نقول: حاصروا الفتن واقطعوا رؤوس دعاة الكراهية قبل ان تنقرضوا تفجير_القديح_الإرهابي
  • من خلال متابعتي المتواضعة في تويتر للكثير من اصحاب اللحى الفتنوية وجدتُ قبل كل اسم منهم حرف الدال اي دكتور اين بن حرام الي عطاكم الدكتوارة؟
  • RT @ZahidAnas: الإرهابي لم يسقط علينا بالبارشوت. إنه نتاج فكر يبثه من صنعوا ثرواتهم ونجومهيم من التكفير. إن ام يعاقب هؤلاء فلا فائدة تفجير_القديح_الإرهابي
  • RT @ZahidAnas: قلت مرارا: الإرهابي الذي يقتل ويفجر ما هو إلا أداة للجريمة. الإرهابي الحقيقي هو من يكفر ويحرض تفجير_القديح
  • RT @kwabil: قد يكون الغبي أخطر من العميل ! http://t.co/dUrgJcQIVJ
  • RT @Dr_alialqubaisi: العقل اليقظ، لا يُمرر المعلومة بلا فحص أو سؤال أو نقد. هذا العقل يزعج من تعوّد الميكانيكية والسطحية والطاعة والانصياع …
  • RT @ma573573: لا بد أن نحصر همومنا بحدود الوطن تدويل القضايا يخلط الأوراق، و يجعلها قضايا مستعصية يهمنا السنة والشيعة في السعودية وليس في ا…

__img__
__condition__ - °__cTemp__
__humidity__
__wCondition__